نشرة دورية تصدر عن لجنة الاعلام بحزب الاصلاح و التنمية    العدد 83 "عدد التأسيس" - الخميس 26-5-2011
  وبعد ثلاث سنوات من العمل تأسس حزب الإصلاح والتنمية  
  بعد أن أصدرت محكمة القضاء الإدارى دائرة الأحزاب السياسية يوم السبت 21/ 5/ 2011م حكمها بإعلان تأسيس حزب الإصلاح والتنمية يعلن الحزب بإنه منبر شرعى للتعبير عن المجتمع المصرى وسيعمل عبر دمج العديد من القوى المؤثرة فى المجتمع للعمل على جميع المحاور المجتمعية.
و على صعيد الانتخابات البرلمانية القادمة والدستور الجديد فسوف تحمل الأيام القادمة الكثير من المفاجأت والخطوات لتكوين كتلة سياسية برلمانية قوية مؤثرة تعبر عن قطاع عريض من المصريين.
والجدير بالذكر أن موعد تأسيس الحزب تزامن مع مشاركته في جلسات كلٍ من الوفاق القومي برئاسة د/ يحيى الجمل والحوار الوطني برئاسة د/ عبد العزير حجازي, ذلك بعد أن وجه كليهما دعوة رسمية للحضور وللمشاركة في وضع السياسات المستقبلية للبلاد والدستور الجديد بعد ثورة 25 يناير.
 
  الإعضاء ورؤيتهم للتأسيس:  
  أ/ على خير  " عضو مؤسس بأسوان "
  سعيد جداً بالحكم وأتمنى أن يكون بداية جديدة للمشاركة الحقيقية فى رفعه المجتمع والنهوض به عن طيق الإهتمام بالنواحى الإقتصادية والسياسية والأمنية.

    أ/ أميرة سرور   " عضو مؤسس بالقاهرة "
  إن حكم المحكمه جاء منصف نظراً لأنها لم تطبق قانون الأحزاب الجديد بأثرٍ رجعى على الحزب، كما أننى آمل فى أن يكون للحزب دوراً رائداً فى عملية الإصلاح والتنمية التى تحتاجها البلاد فى الفترة الحالية.

  م/ كريم جمال   " عضو مؤسس بالجيزة "
  لقد انضممت للحزب لأنه يلمس جميع قضايا التى تخص الشارع المصرى ومنها حمله لا لنكسة الغاز، ولكونه حزب ليبرالى يؤمن بالتعددية السياسية وبالحريات. وحكم المحكمة يعد انتصار للحزب وينهى فترة كانت مباشرة الحقوق السياسية فيها مقيدة بسبب لجنة شئون الأحزاب، وسوف يشارك الحزب بقوة فى الشارع خلال الإنتخابات القادمه سواء بمرشيحه أو بالتنسيق مع الحزاب الأخرى.
  أ/ ريهام صبري   "عضو مؤسس بالقاهرة"
  لم ينتابني الشك للحظة واحدة في نزاهة القضاء المصري, فقد أعاد إلينا الشعور بالفخر والعزة بديمقراطيةٍ حقيقيةٍ ستستمر لنا وبنا من أجل مستقبل مصر.
والآن هلُمو بنا نعمل ونبني هذا المستقبل, دعونا نشارك في بناء مؤسسات جميعها مجلسي الشعب والشورى, المجالس المحلية, النقابات, الإتحادات, المدارس والجامعات, فلنصلح ونضع بصمة التنمية في كل مكان.
  أ/ ماجد مرجان   " عضو مؤسس بالمنوفية "
  إن الحكم بتأسيس حزب الإصلاح والتنمية لم يكن انتصار لأعضاء الحزب فقط بل انتصار لإرادة شعب مصر الذي خرج يوم 25 يناير ثائرا ضد الظلم والفساد وتعدد المكاييل .
و إن للحزب العديد من المقومات التي تجعله يتصدر المشهد السياسي في مصر.


  أ/ بريجيت عزمي   " عضو مؤسس بالقاهرة"
  نعم لقد صدقت الرؤية, فمنذ زمنٍ بعيدٍ لم تتعالى زغاريد البنات فى ساحة المحكمة, نعم زغاريد... فبعد كل مرة نفقد فيها الأمل نعود ونستجمع فيها قوانا و نقول لابد أن نتخلى عن روح الحزن والأسى والألم فلابد من عصا موسى أن تعود, هذه العصا التى تحكم بالعدل, وها هى تحققت الرؤية وانشق البحر ومر الشعب فى أمان, فقد مضى عهد الظلم وفتحت عصا موسى الطريق للعدل و الحرية و الامان.
  أ/ محمد فوزى   " عضو مؤسس بالقاهرة "
  يحسب للحزب أنه لم يأتى فى صفقه أو مثاومة مع أحد ولكن جاء إشهار الحزب من خلال القضاء المصرى الشامخ وهذا يحسب لنا.

  أ/ أحمد عبد الله سليمان   "عضو مؤسس بالدقهلية"
  كانت سعادتى لا توصف حينما وضع وكيل المؤسسين والسادة المؤسسون ثقتهم الغالية فى لتقديم الطعن على قرار لجنة شئون الأحزاب أمام القضاء وبالرغم من صعوبة المهمة فى ظل فساد النظام السابق إلا ان الأمل والثقة فى القضاء المصرى كان اكبر من اليأس هو الذى جعلنا اليوم نحصد ثمرة العمل من أجل اصلاح حقيقى لمصرنا الحبيبة. لقد حققت نجاحات فى قضايا أصعب, ولكن نجاحى فى هذه القضية يفوق كل نجاح وسعادتى بها أكبر بكثير لأن المخاض كان عسيرا ولكن الميلاد كان حزبا "لاصلاح وتنمية مصر"
  أ/ عبد الكريم فتحى  " عضو مؤسس بالقاهرة "
  أثبت القضاء المصرى أنه قضاء عادل وبعد معاناه مع النظام الفاسد المخلوع ورموة أنصفنا القضاء المصرى وأصدر حكمه العادل، وأتمنى أن يسير الحزب فى تحقيق أهدافه وتحيق ما هو فى صالح مصر كوطن والشعب المصرى كله.

 
 
  أ/ عمرو العراقي  " عضو مؤسس بالقليوبية"
  إن انتصار الحزب في معركةٍ كان الحكَم فيها القانون يعد أحد الدلائل الحقيقية على أن هناك ثورة قد حدثت أعادت إلى مصر سيادة القانون الذي أضاعه النظام البائد، وكما حلمنا سويا بالتغيير وعملنا من أجله علينا الآن أن نشارك سويا في تحقيق الحلم من خلال حزب أصبح شريك في مسئولية إعادة بناء الوطن.

  أ/ داليا متولي " عضو مؤسس بالسادس من أكتوبر"
  أفضل أولاً تشكيل لجنة قانونية للحزب تضم خبراء ومستشارين قانونيين من أعضاء الحزب تحدد مطالب الحزب ثم يتم تقديمها للمجلس العسكري بالإضافة لدورها في عرض تفاصيل التحقيقات والمحاكمات التي تتم الآن مع فلول النظام السابق, كما أنه علينا الظهور بشكلٍ مشرفٍ في الإنتخابات التشريعية القادم, هذا بافضافة لضرورة تبني مشروعات تعليمية لتطوير التعليم المصري واقتصادية للخروج من الأزمة الراهنة.
  د/ حافظ فاروق   " عضو مؤسس بالقاهرة "
  إن رؤيتى المستقبلية للحزب أن يركز على القضاء على الفقر ومشاكل التعليم والصحة لأنهما أساس النمو وتقدم أى دوله وأمل أن تقترب مصر من تحقيق الإكتفاء الذاتى فى جميع المنتجات وعلى رأسها القمح

  أ/ محمد أبو المجد   " عضو مؤسس بالإسكندرية "
  تعرض الحزب للظلم مرتين أولهما عندما رفضت لجنة شئون الأحزاب تأسيسه في ظل النظام السابق, والثانية تأسيس الحزب في هذه المرحلة التي يسودها التخبط من الكيانات السياسية وأفراد الشعب.
ويحسب للحزب أنه أول من اعترف بأهمية دور الشباب, بعد أن بدأ نشاطه بتفجير قضية وقف تصدير الغاز لإسرائيل,وقضية ألغام الساحل الشمالي والعالمين. في النهاية أريد أن أقول أن حزب الإصلاح والتنمية رأي النور بعيون ثورة 25 يناير وأنه قد حان وقت العمل.
  أ/ سالي الباز   " عضو مؤسس بالقاهرة "
  بعد الاعلان عن تأسيس الحزب يوم 21 من مايو 2011 فلتبدأ ساعة العمل الحقيقية و التي يتضافر فيها جهود جميع أعضاء الحزب ليعملوا علي لم شمل الوطن و ارساء مبادئ الوحدة الوطنية و الانخراط في الشارع المصري لنكون بحق نبض الشارع المصري و لنثبت لأنفسنا أولا قبل غيرنا اننا لسنا اضافة عدد و لكننا كيان سياسي لا غني عنه في الشارع المصري ... فلنعمل بجد و اخلاص و لنتكاتف سويا من أجل مصرنا الحبيبة.
  د/ عزت الدرينى  " عضو مؤسس بالغربية"
  الحمد لله الذى أعطانا هذه المنحه وحصلنا على إشهار الحزب الذى جاء بعد الثورة المباركة ولم نحصل عليه فى عهد النظام البائد.

  أ/ أميرة الأعصر   " عضو مؤسس بالقاهرة"
  إن ثقتى فى نزاهة القضاء هى ما دفعتنى باليقين بأنه سيتم الحكم بتأسيس حزب الإصلاح والتنمية لأن ما يميز الحزب ليس برنامجه فقط ولكن أيضا شباب الحزب بما يملكونه من طاقه ستحدث تغييراَ فى الحياة الحزبية والسياسية وواثقة بأن الحزب سيكون له المكانة العالية بمجهود هؤلاء الشباب .

  أ/ سامى أبو زيد   " عضو مؤسس بالقاهرة"
  أشيد بالقضاء المصرى العادل وأرى أن البداية يجب أن تكون بإتساع القاعده الحزبية من خلال استقطاب أعضاء جدد على مستوى جميع المحافظات بالإضافه إلى تفعيل أنشطة الحزب لمعالجه القضيا الراهنة مثل الفتنة الطائفية، كيفية عوده الأمن للشارع المصري وعودة عجلة الإنتاج لمسارها الطبيعى للخروج من الأزمة الإقتصادية.

  أ/ حسين رشدان   " عضو مؤسس بالمنيا"
  أنه فى ظل مناخ الحرية وروح ثورة 25 يناير كان متوقع أن يقول القضاء العادل النزيه كلمته التى تفصل بين الحق والباطل ، حيث كنا نعيش فى عزلة صنعها زبانية الحزب الوطنى لكى يكون فى الساحه الحزب الأوحد، ولكن جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقاً.