22-07-2009 التاريخ :
وباء الاعتقالات في مصر
 
 
 
واقع أليم، وأحداث مأساوية، ونماذج قمعية مهينة على الساحة المصرية، ولا شك من أن ما يعانيه العالم الآن من أمراض وأوبئه نعانيه نحن، بل لحق بنا فيروس آخر، أطلقت له العنان الداخلية المصرية؛ وهو الاعتقالات التي باتت تهدد كل صوت حر.
كلنا يعلم أنه لا مستقبل لأمة بلا حاضر مشرق تحيط به تطلعات سياسية هادفة للإصلاح، ما دام وجدت خللاً أو نقصًا أو قصورًا، فتبادل وجهات النظر والنقد البناء؛ من أجل الوصول للأفضل هو عين الديمقراطية؛ لكن ما نشاهده كل يوم من اعتقالات لمواطنين لا ذنب لهم؛ إلا أن قالوا كلمات تعبِّر عما بداخلهم أو رؤية لا تتوافق وهوى المسئولين، أو استياء من قرار ما أو رغبة في تغيير يتوافق وطموحاتهم ينطبق عليهم البند التالي: (من تدخل في ما لا يعنيه لحق به ما لا يرضيه).
منذ أيام قليلة؛ قيادات الإخوان التي تمثل الجزء الأكبر من المعارضة المصرية، ومدرس المنيا حبسته أبيات من الشعر، ناهيك عن طلبة الجامعات الشباب المقبل على الحياة يدفعه الحماس، فيبدي رؤية أو يؤيد من تعارضه الحكومة أو العكس؛ فينتهي به المطاف إلى سجون وتعذيب وانهيار لمستقبله أو حرمان للأهل، لا يعلم أحد متى سينتهي، بل وتعدى الأمر إلى الفتيات؛ لينالهم ما نال الشباب.
أيها المسئولون.... أتريدون شعبًا أصم أبكم؟ أم أنتم من محبي الهتاف والتصفيق الحاد على أي أمرٍ صالحًا كان أو طالحًا فيهتف الشعب لكم؟ أم أنتم الراشدون وكلنا جهلاء؟
أقول: مهلاً لهذه السياط الملهبة، فظهر المواطن لم يعد يحتمل. نجحتم بتفوق في إلهاء الشعب بلقمة عيشه، فصارت شغله الشاغل صباح مساء؛ لكن لن تتمكنوا من أن تكبحوا جماحه، فعزيمة المصريين قويه لا تلين أو تخضع لبشر وصوت المصريين حر، لن يسكته أحد، وكأني على نسق الشعر أقول:
وإذا الداخلية أنشبت أظفارها ألفيت كل تميمة لا تنفع أنور عصمت السادات وكيل مؤسسي حزب الإصلاح والتنمية

نشر فى
 بتاريخ  بعنوان  مصدر
 23-07-2009  وباء الاعتقالات في مصر  الاقباط المتحدون
 22-07-2009  وباء الاعتقالات في مصر  اخوان اون لاين
 
 
الرجوع للصفحة الرئيسية